أكاديمية شيفلد الدوليه تحتفل بتخريج دفعه جديده من الخاصلين على الماجستير المهنى المتخصص

نظمت أكاديمية شيفلد الدوليه إحتفاليه كبرى لتكريم دفعه جديده من الحاصلين على الماجستير المهنى المتخصص ، وقد قدم الخريجين مجموعه من الأبحاث تناولت قضايا عديده كالإرهاب والتنميه المستدامه ودور الأعلام فى تثقيف وتوعية المجتمع ، وفيما يتعلق بقضية الإرهاب قدم الباحث رضا أحمد حجى بحثا” عن الإرهاب وتأثيره على دول المنطقه وكيفية التصدى له فكريا” وعدم الإقتصار على الحلول الأمنيه فقط ، أما الباحثه زينب الشاذلى مدير إدارة البحوث والدراسات بقصر ثقافة المنيا فقد تناول موضوع البحث الخاص بها قضية التنميه المستدامه بمعناها الأشمل فى كل المناحى التى تنهض وترتقى بالمجتمعات لخلق مجتمع سليم البنيه لنا ولمن يأتى بعدنا ، والإعلام التنموى هو واحد من أهم مجالات الإعلام التى تمثل المحتوى الأساسى للرساله الإعلاميه وخاصة” فى المجتمعات الناميه والمأزومه إقتصاديا” فهو يسعى إلى إزالة معوقات التنميه بمعناها الشامل من أمام المؤسسات والأفراد ، وتهيئة المناخ الجيد لتحقيق هذه التنميه ويقوم على علاج السلبيات والحد منها وتعظيم الموارد والمكتسبات وزيادتها ، ومن أهم أدواته الصحافه الإلكترونيه لأنها تكون على درايه تامه بمشاكل الإقليم الإقتصاديه والتنمويه ، وعلق اسفير عصام البرام الوزير المفوض لدى جامعة الدول العربيه على هذا البحث بقوله أن الإعلام التنموى اليوم يدرس فى الأمم المتحده والجامعه العربيه والإتحاد الأفريقى ، فهو يدخل فى صميم الحركه التقويميه للمجتمعات العربيه ، وأضاف البرام أن هذا الموضوع حساس جدا” ويحتاج إلى الدقه وجمع أكبر قدر من المصادر لأنه يدخل فى صلبه السوشيال ميديا ، الدوله ، المدرسه والأسره وكل هؤلاء يشكلون منعطفات أساسيه تصب فى بناء الإنسان وتنميته إعلاميا” وذلك فضلا” عن الإعلام بشكله المجرد من صحافه ، إذاعه وتليفزيون ، كما علق الدكتور سامح رشاد نائب رئيس تحرير مجلة الأهرام العربى على هذا البحث أيضا” بقوله أننا فى العالم العربى نفتقد الإعلام التنموى كما نفتقد الإعلام الإستقصائى فلابد أن يقوم المجتمع على هاتين الساقين ، فالإعلام الإستقصائى يكشف مناطق الخلل والتراجع ، القصور والفساد ، أما الإعلام التنموى فيكشف المزايا والموارد وكيفية تعظيمها ، وافتقاد مصر لهاتين الساقين يجعل الإعلام جزءا” من المشكله وليس جزءا” من الحل ، كما قدمت الباحثه صفاء عمران رئيس مجلس إدارة جريدة الإعلاميين اليوم وأمين عام المرأه بحزب مستقبل مصر ورقه بحثيه عن دور الإعلام فى بناء المجتمع وتثقيفه ، وحوانبه الإيجابيه والسلبيه وكيفية إستغلال الجانب الإيجابى والحد من السلبيات ، فضلا” عن تأثير الإعلام الجديد المتمثل فى وسائل التواصل الإجتماعى والتى بدورها ساهمت بشكل كبير فى إنقسام المجتمع إلى فريقين ، وعدم إستغلالها حتى الآن بالشكل الأمثل الذى يجعلها تؤدى دورها بالشكل الذى صنعت من أجله ، وقد أشاد اللواء طارق عمار رئيس أكاديمية شفيلد بالبحث المقدم من الأستاذه صفاء عمران وأكد على أن المجتمع يحتاج إلى إعلام قومى يقوم على تثقيف الإعلاميين أولا” حتى يستطيعون القيام بمهمة توعية وتثقيف المجتمع وتوصيل المعلومه الصحيحه للجمهور ، واختتمت المناقشه ببحث مقدم من اللواء سماح عبد الفتاح الحاصل على بكالوريوس العلوم العسكريه فى مجال الحرب الإلكترونيه والفنان التشكيلى ، وتناول موضوع البحث (البورتريه والتصوير الزيتى والحياه ) ، فالفن بإعتباره أحد أهم روافد القوى الناعمه لمصر وهو أصل الحضاره المصريه القديمه إلا أن المناهج التى يتم تدريسها فى كليات الفنون بمصر لا تتناول لللأسف الشديد إلا كل ما هو غربى فكل أنواع العماره الغربيه يتم تدريسها ولا تدرس العماره الشعبيه المصريه وذلك بسبب غياب الدراسات الخاصه بها ، وفى ختام الإحتفاليه صدقت أكاديمية شفيلد الدوليه برئاسة اللواء طارق عمار على منح الباحثين درجة الماجستير المهنى المتخصص ، كما منحتهم الأكاديميه أيضا” درجة الدكتوراه الفخريه تقديرا” لهم على المستوى المتميز للأبحاث ، كما توجه اللواء طارق عمار بالشكر لجميع الباحثين على ما بذلوه من جهد وتتويج هذا الجهد بتلك الإحتفاليه التى أعدتها خصيصا” أكاديمية شفيلد الدوليه تكريما” لهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*