“سيرفرات” بالمدارس الثانوية لتحميل المناهج

“سيرفرات” بالمدارس الثانوية لتحميل المناهج التراكمية.. “التعليم”: امتحان التيرم الأول لـ”أولى ثانوى” من بنك الأسئلة.. وتدريبات على شكل الاختبار.. وآلية دقيقة لضمان وصول التابلت للطلاب….

كشف الدكتور ياسر عبد العزيز، رئيس الإدارة المركزية للتعليم الخاص والدولى بوزارة التربية والتعليم، عن بدء الوزارة فى تركيب السيرفرات المركزية داخل المدارس الثانوية، والتى سيتم تحميلها بالمحتوى الرقمى للمناهج والفيديوهات التعليمية، التى سيستخدمها الطالب فى النظام الجديد للثانوية العامة التراكمية، بعد أن انتهت وزارة الاتصالات من توصيل شبكات الفايبر للإنترنت فائق السرعة بجميع المدارس الثانوية.

تغيير الامتحانات والتقييم

وأكد عبد العزيز ، أن التغيير فى الثانوية العامة يستهدف تغيير الامتحانات والتقييم، لافتا إلى أن الهدف ليس فى التابلت أو شبكات الفايبر، ولكن فى طريقة التعلم والامتحان نفسها، قائلا: “عايزين نقضى على فكرة الحفظ والإجابة النموذجية وأيضا ظاهرة الغش الإلكترونى”، مشيرا إلى أن الطالب الذى يحصل على درس خصوصى مع مدرس لهدف معين مثل الاستفادة من درجات أعمال السنة أقول له “مفيش أعمال سنة” كما أن بعض الطلاب يحصلون على درس خصوصى من أجل أن يساهم بعض المعلمين فى نجاحهم فى مادة معينة، وأريد أن أقول لهؤلاء الطلاب لن يستطيع المعلم أن يساعدك لأن المركز القومى للامتحانات سيقوم بوضع الأسئلة وليس معلم المادة كما كان يحدث من قبل.

اختباران فى كل فصل دراسي

وأوضح الدكتور ياسر عبد العزيز، أن العام الدراسى الحالى لطلاب الصف الأول الثانوى، سيشهد اختبارين فى كل فصل دراسى، يتم اختيار أعلى مجموع فى الاختبارين، ليتقرر نجاح الطالب أو رسوبه ، دون احتساب أى درجات ضمن المجموع التراكمى، الذى سيعتمد على نتائج الاختبارات فى الصفين الثانى والثالث الثانوى للعامين القادمين، أى أن درجات الصف الأول الثانوى هذا العام لن تدخل ضمن المجموع الكلى للطالب لدخوله الجامعة، مشيرًا إلى أن قرار الوزارة، بعدم احتساب درجات الاختبارات لطلاب الصف الأول الثانوى للعام الحالى، يهدف لنزع التوتر عن الطلاب وأولياء الأمور وتجربة المنظومة الجديدة دون خوف من فقدان أى درجات والتركيز على الفهم والتعلم.

خطة لتدريب للطلاب على الامتحانات فى صورتها الجديدة
وذكر المشرف على الإدارة المركزية للتعليم الثانوى، أن الوزارة تعد خطة تدريب للطلاب على الامتحانات فى صورتها الجديدة، عقب انتهاء مركز الامتحانات من تجهيز بنوك الأسئلة التى تعتمد على قياس نواتج التعلم والفهم والتطبيق وليس الحفظ، قائلا: امتحانات الصف الأول الثانوى هذا العام ستكون من خلال بنوك الأسئلة منها الفصل الدراسى الأول والذى من المقرر أن تبدأ الامتحانات يناير المقبل، لافتا إلى أن الامتحانات تعقد ورقيا أو الكترونيا الهدف منها هو تدريب الطالب على طبيعة الأسئلة التى تعتمد على الفهم والاستفادة من بنك المعرفة والمحتوى الموجود، مشيرا الى إلى وجود تغييرات فى مناهج الصف الثانى الثانوى لطلاب الثانوية العامة التراكمية من المتواجدين فى الصف الأول العام الحالى ، لتتناسب مع القرارات الجديدة بالمواد الممتدة ووجود 7 مواد فقط للصف الثانى الثانوى العام المقبل، مشيرا إلى أن العمل يمر وفق خطط واضحة لتطبيق المنظومة الجديدة بشكل يجعلها يحقق النتائج المرجوة منها.

وفى السياق ذاته، كشفت مصادر مسئولة بالوزارة، أن الوزارة تضع خطة محكمة لضمان آلية توزيع التابلت على طلاب الثانوى العام عقب وصوله، موضحة أن الأهم فى قضية توزيع التابلت ، ليس اكتمال العدد المطلوب فهذه قضية منتهية ، فلكل طالب تابلت سوف يحصل عليه، ولكن الأهم والأخطر هو وصول التابلت إلى الطالب فعليا وعدم استغلال البعض أجهزة التابلت فى التربح منها، قائلة: قد يحصل البعض مثلا على عدة أجهزة ويقوم ببيعها فهذا الأمر الوزارة تدركه بشكل كبير وتضعه فى إعتبارها خلال عملية توزيع الأجهزة على الطلاب.

وقالت المصادر إن توزيع أجهزة التابلت ، سيكون بالتنسيق مع عدة جهات سواء وزارة الاتصالات أو جهات أمنية، مؤكدة سيتم وضع نظام معين عبارة عن “سوفت وير” على الأجهزة لضمان عدم اختراقة أو استخدامه فى مجالات أخرى، إضافة إلى تقنيات بعينها تضمن استقبال الأسئلة فى الامتحان وأيضا عدم حدوث أى حالات غش أو خروج الامتحان على مواقع التواصل الاجتماعى.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*